فوبيا الخوف من الظلام

 فوبيا الخوف من الظلام. يعتبر فوبيا الخوف من الظلام من انواع الفوبيا التى يمكن ان يتعرض لها البعض، تحدث فوبيا الخوف من الظلام نتيجة الخوف الشديد من الأماكن المعتمة الخالية من الاضاءة. مما يشعر الشخص بالتوتر والخوف والهلع بشكل قوى عند التواجد فى تلك الأماكن المظلمة.



أعراض فوبيا الخوف من الظلام

من الطبيعى الشعور بالخوف نتيجة التواجد فى الاماكن المظلمة، فلا يعنى الخوف من الظلام ان الشخص مصاب بالفوبيا من الاماكن المظلمة، ولكن لتشخيص حالة فوبيا الخوف من الظلام هناك بعض الاعراض التى تظهر على الشخص عند التواجد فى الاماكن المظلمة وهى:

1- الشعور بالتوتر والهلع بشكل أكبر وأقوى عند التواجد فى الأماكن المظلمة.

2- استمرار الخوف من الظلام.

3- عدم القيام بأى من الأنشطة التى يمكن القيام بها فى الليل لتجنب التواجد فى الاماكن المظلمة.

4- الاصابة بالأرق والتوتر عند الذهاب الى النوم ليلا.

5- تجنب الخروج من المنزل ليلا وتاجيل اى من المواعيد الى الصباح.

6- عدم القدرة على التحكم فى النفس عند التواجد فى الاماكن المظلمة.

كما يصاحب تلك الاعراض السابقة بعض الاعراض الصحية وهى:

1- صعوبة التنفس فى حالة فوبيا الخوف من الظلام.

2- سرعة ضربات القلب والشعور بالالم فى منطقة الصدر.

3- الشعور بالدوار وفقدان الوعى.

4- الاصابة بمشاكل واضطرابات فى المعدة.

5- زيادة فى نسبة العرق مع الشعور بالبرودة او السخونة.

عوامل تزيد من خطر فوبيا الخوف من الظلام

تظهر فوبيا الخوف من الظلام عادة فى الاطفال ما بين عمر 3 الى 6 سنوات، هذا كما يعتبر أمر طبيعيا عند الاطفال الخوف من الاماكن المظلمة، ولكن هناك بعض العوامل التى تزيد من خطر فوبيا الخوف من الظلام وهى:

1- اصابة أحد الوالدين بالتوتر والقلق مما يزيد من خطر فوبيا الخوف من الظلام.

2- الشعور بالخوف والاهتمام المبالغ فيه على الطفل يسبب للاطفال بعض المشاكل النفسية واعتمادهم بشكل كبير على الوالدين فى القيام بالكثير من المهام والأنشطة.

3- تعرض الطفل للكثير من الحوادث مثل حوادث السير أو التعرض لبعض الاصابات المخيفة التى تزيد من خطر الفوبيا.

4- بعض العوامل الوراثية التى تتعلق بخطر فوبيا الخوف من الظلام.

طرق علاج فوبيا الخوف من الظلام

يتمثل علاج فوبيا الخوف من الظلام فى انه علاج نفسية بالدرجة الاكبر، هذا كما يوجد بعض النصائح والاحتياطات للتخلص من فوبيا الخوف من الظلام وهى:

1- الاهتمام بتعويد الطفل على التواجد فى الاماكن المظلمة ولكن بشكل تدريجى.

2- الاعتماد على العلاج السلوكى والمعرفى من خلال عمل جلسات بين الطبيب والمريض.

3- الاهتمام بعمل جلسات لممارسة التنفس العميق والاسترخاء.

4- يمكن الاعتماد على بعض انواع من الادوية مثل مضادات التوتر والاكتئاب.

ليست هناك تعليقات